CCCRC

استقبل مركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث أمراض السرطان 4 آلاف مريض للعلاج خلال العام الأول من بدء تشغيله، إذ بلغ عدد الزيارات للعيادات الخارجية 23 ألفًا و956 زيارة، تلقى فيها المرضى المشورة والعناية الطبية المتكاملة على يد كفايات طبية وطنية وخبرات عالمية متخصصة في علاج الأورام السرطانية.

ومنذ بدء تشغيل المركز في منتصف يوليو 2021 إلى نهاية يونيو 2022، زار3619  مريضًا قسم العلاج الإشعاعي، وقُدمت 4757 جرعة علاج كيماوي، وأُجريت 262 عملية جراحية. إذ جاء تشغيل أقسام ووحدات مركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث أمراض السرطان متدرجًا، وذلك بهدف التأكد من سلامة المرضى، وتفعيل مواءمة الأنظمة الإلكترونية الطبية والمختبرية والصيدلية والإشعاعية، إضافة إلى دمجها مع النظام الإداري للمركز.

وتنوعت الخدمات التي قدّمها المركز منذ بدء تشغيله إلى نهاية يونيو 2022 بين عدة برامج علاجية، إذ بلغت نسبة المراجعين في برنامج الثدي 37.8%، يليه برنامج الجهاز الهضمي 26%، ثم برنامج الرأس والعنق والتجويف الصدري بنسبة 16% من إجمالي المرضى، وجاءت نسبة بقية المراجعين ضمن البرامج العلاجية لسرطانات المسالك البولية 7%، والأورام النادرة 6.8 %، وأورام النساء3.7%، كما تلقى 37 مريضًا الرعاية ضمن برنامج الرعاية التلطيفية.

وقد حرص القائمون على تشغيل المركز منذ بدء التأسيس على استقطاب أفضل الخبرات وتطبيق أحدث الممارسات لتقديم الرعاية المتكاملة بمعاييرها العالمية لأبناء سلطنة عمان والقاطنين فيها في مختلف مراحل العلاج، تقوم على أنظمة وخدمات طبية تقنية حديثة، وخدمات وقائية وعلاجية ذات جودة عالية بجميع مستوياتها، وتوفير خدمات التشخيص الفعالة، بما فيها التصوير والفحوصات المختبرية وعلم الأمراض، ومواصلة صقل مهارات الكادر الطبي في أرقى المؤسسات التدريبية المتخصصة عالميا، ليقوم  المركز بدوره المكمل والمساند للمؤسسات الصحية العاملة في مجال رعاية مرضى السرطان في السلطنة.

 وقد أنجز المركز في سبيل ذلك عددًا من المشاريع، وأدخل عددًا من التقنيات الحديثة المستخدمة في تشخيص وعلاج السرطان؛ ففي العلاج الإشعاعي دشن المركز عددًا من الخدمات المتقدمة لعلاج مرضى السرطان، منها العلاج بجهاز السايبرنايف (Cyberknife S7)  للجراحة الإشعاعية الأول من نوعه في المنطقة، والذي استخدم لعلاج عدد من المصابين بسرطانات دقيقة في الدماغ والقفص الصدري، وألم العصب الخامس، وأدخل قسم العلاج الإشعاعي خدمتي العلاج الإشعاعي الجزئي لسرطان الثدي (Partial Breast Irradiation)  و (Hypo-SIB) التي تسهم في تقليص مدة العلاج وخفض الكلفة العلاجية، ويتطلع قدمًا لإدخال عدد من التقنيات المتقدمة لعلاج مرضى السرطان منها العلاج بزراعة البذور المشعة، وذلك على أيدي خبرات وطنية وعالمية في علاج الأورام استقطبهم المركز من مستشفيات عالمية معروفة.

كما زُود قسم العمليات الجراحية ووحدة التنظير المتقدمة بأحدث الأجهزة، لتمكين الفريق الجراحي من إجراء عمليات معقدة عالية الدقة، منها العمليات بالمناظير الجراحية، إذ أجرى فريق الجراحة عملية استئصال للمريء بالكامل باستخدام المناظير الجراحية لأول مرة في سلطنة عمان. ودشنت وحدة التنظير المتقدمة خدمة تنظير الأمعاء الدقيقة بمنظار البالون المزدوج الذي يعد من المناظير ذات الأهمية لفحص وعمل التدخلات غير الجراحية للأمعاء الدقيقة، ويساعد على تشخيص وعلاج النزيف المعوي، وأورام الأمعاء الدقيقة، وتقرحات الأمعاء الدقيقة، وتصلب الغشاء المبطن للأمعاء الدقيقة، كما بلغ مجموع عمليات التنظير التي أُجريت في وحدة التنظير المتقدمة  720 عملية تنظير مختلفة منذ تشغيلها في نوفمبر 2021 حتى يوليو 2022.

وفي المجال التشخيصي أجرى قسم الأشعة والطب النووي 8571 فحصًا تشخيصيًّا خلال العام، إذ جُهز قسم الأشعة والطب النووي بأحدث أجهزة التصوير التشخيصي المتقدمة منها جهاز التصوير البوزيتروني الرقمي Siemens Biograph Vision 600 PET CT  الأحدث من نوعه في المنطقة، كما دشن القسم خدمة التصوير بالنظائر المشعة Ga68PSMA و Ga68DOTATATE للمصابين بسرطان البروستات والغدد الصم العصبية، حيث يتم بالمركز إجراء هذا الفحص للمرضى بصفة منتظمة لأول مرة بالسلطنة، مما يسهم في تمكين الفريق الطبي من متابعة حالة المرضى باستمرار وتحديد الخطة العلاجية المناسبة لهم.

وحول برامج التشخيص المبكر بدأت عيادة المحطة الواحدة لتشخيص سرطان البروستات باستقبال المراجعين، لتسهم في التشخيص الدقيق والمبكر للحالات المشتبه بها، وضمان سرعة البدء في البرنامج العلاجي للمصابين، إلى جانب تفعيل عيادة المحطة الواحدة للكشف المبكر عن سرطان الثدي. 

كما أولى مركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث السرطان اهتماما كبيرًا بالبحوث الطبية بوصفها تقدم حلولا مبتكرة لعلاج السرطان وفهمًا أدق للمرض ومسبباته، حيث أُسس مختبر الأبحاث وفقًا لأعلى المعايير والتقنيات التكنولوجية المستخدمة في مختبرات الأبحاث العالمية، لتقوم الكوادر والقدرات الوطنية المؤهلة بدورها في البحث العلمي والابتكار الصحي؛ وإيجاد أبحاث نوعية وتوظيف نتائج هذه الأبحاث في تطبيقات وقائية وتشخيصية وعلاجية. إلى جانب وجود وحدة الأبحاث السريرية التي تُعد الأولى من نوعها في السلطنة، وتُعنى بإجراء التجارب السريرية لعلاجات مختلفة لمرضى السرطان تهدف إلى الارتقاء بالرعاية الطبية المقدمة للمرضى.

وقد بدأ مختبر الأبحاث منذ أكتوبر2021 ولأول مرة بالسلطنة بإجراء فحص التحليل الجيني الشامل لنسيج الورم، والذي يقوم على التعرف على الطفرات الجينية لدى المريض المتسببة في نمو الخلايا السرطانية، وتحديد العلاج الأنسب للحالة في فترة زمنية قياسية، وبتكلفة مادية أقل عوض إرسال العينات إلى الخارج. إذ ستسهم نتائج هذا الفحص في سرعة التشخيص و اكتشاف مدى انتكاسة المريض في حالة حدوثها، وتوفير العلاج المتكامل للمريض تحت سقف واحد.

وفي الجانب الوقائي قدم قسم الجينوم خدمة الإرشاد الوراثي لــ 468 مريضًا منذ بدئه العمل في سبتمبر 2021 إلى 30 يونيو 2022؛ إذ يقوم المرشد الوراثي بتفسير نتائج الفحوصات التي أجريت في المختبرات بتقنيات الجيل الجديد للجينوم مثل: الكشف الكمي للجينوم والتسلسل النووي والكشف الكيفي، لتحديد التغيرات الوراثية المسببة لمرض السرطان. وتقديم المشورة للمرضى وذويهم في حال وجود مؤشرات لاحتمالية توارث الإصابة في العائلة وتقديم الإرشادات للرعاية الطبية المستقبلية للعائلة.

تعد رعاية الصحة النفسية والبدنية للمرضى جزءًا أساسيًّا في منظومة العمل بمركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث السرطان؛ وقد دشن المركز في سبيل ذلك عددًا من البرامج، منها عيادة الفحص النفسي والاجتماعي التي يلتقي فيها الاختصاصيون النفسيون والاجتماعيون بالمرضى لتحديد التحديات النفسية والاجتماعية والاقتصادية التي قد تعيق البرنامج العلاجي للمريض، وتقديم الحلول المناسبة لها بالتعاون مع الجهات المختصة، إلى جانب تقديم الاستشارة النفسية و جلسات علاج جماعية، لمساعدة المرضى على التعامل مع التغيرات النفسية والاجتماعية والجسدية التي تصاحب العلاج. يقوم على تقديم هذه الخدمات كفايات وطنية وعالمية تتابع المرضى منذ بدء العلاج وتقدم الرعاية الشاملة لهم والمتمثلة في الدعم الفكري والنفسي والاجتماعي والعاطفي والروحي، إلى جانب العلاجات التأهيلية إذ قُدمت 2896 جلسة علاج طبيعي و1309 جلسة علاج وظيفي، 533 جلسة علاج النطق، وذلك منذ بدء تشغيل القسم في سبتمبر 2021 إلى نهاية يونيو 2022، إذ يسعى الفريق إلى تحسين نوعية حياة المرضى من الجوانب كافة خلال مرحلة العلاج وما يتبعها من مراحل.

يذكر أن مركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث أمراض السرطان شيد على مساحة تبلغ 450 ألف متر مربع، و يضم ما يربو على ٣٠٠ غرفة وسرير وثلاثة أجنحة للترقيد، وأقسام تشخيصية وعلاجية وأكاديمية منها قسم الأشعة والطب النووي، وقسم العلاج الإشعاعي، وقسم العمليات وقسم المناظير المتقدمة وقسم الجينات، ومختبرات طبيَّة وبحثية متكاملة. إضافة إلى الخدمات الأساسية لرعاية مرضى الأورام من كادر تمريضي متخصص وصيدلية مجهزة بأحدث التقنيات لتحضير الأدوية الكيميائية وغيرها من العلاجات المستهدفة لعلاج الأورام السرطانية، وكادر متخصص لتقديم الرعاية النفسية والتأهيلية والمشورة التغذوية لمرضى السرطان.

قراءة التعليقات

اترك تعليقا

CCCRC
X