Warning: Array to string conversion in /var/www/vhosts/l385.odp-cloud.com/cccrc.gov.om/wp-includes/formatting.php on line 1108
SQCCCRC
Sticky Image

سرطان عنق الرحم في ضوء الرعاية المتكاملة!

الكتّاب:

زاكية الحبسي – أخصائية تمريض إكلينيكي، الدكتورة ساريا محمد – أخصائي أول جراحة الأورام النسائية، الدكتورة آنا باولا جوزاليس لوبيز –  أخصائية الأورام الإشعاعية، الدكتور عارف الزريبي-  أخصائي أول طب الأورام، الدكتور إكرام بورني – استشاري أول طب الأورام

إدارة سرطانات أمراض النساء عبر سلسلة الرعاية المستمرة – الجزء 6

عالميًّا، يعد شهر يناير شهر التوعية بسرطان عنق الرحم، وهي فرصة يستفيد منها فريق برنامج سرطانات أمراض النساء بمركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث السرطان لكتابة بضعة أسطر لزيادة الوعي حول سرطان عنق الرحم بين أفراد المجتمع في عمان.

 يمكن الوقاية من سرطان عنق الرحم خلال فترة تطوره، ويمكن اكتشافه مبكرًا من خلال الفحص والتشخيص. وهو أحد أكثر أنواع السرطانات التي يمكن علاجها، بشرط اكتشافه مبكرًا وعلاجه بشكل فعال، كما يمكن أيضًا السيطرة على السرطانات التي يتم تشخيصها في المراحل المتأخرة من خلال العلاج المناسب والرعاية التلطيفية. بشكل عام، لا يدرك المجتمع التطورات العلمية والطبية في الوقاية من سرطان العنق وفحصه وإدارته؛ لذا فإن هذه المقالة تهدف إلى زيادة الوعي حول هذه الجوانب من سرطان عنق الرحم.

معدلات الحدوث:

سرطان عنق الرحم هو السرطان الرابع الأكثر شيوعًا بين النساء في العالم، إذ يتم تسجيل أكثر من نصف مليون حالة إصابة جديدة بسرطان عنق الرحم كل عام، وما يقارب من 250 ألف مريضة تُتوفى بسبب المرض.

 يبلغ معدل الإصابة بسرطان عنق الرحم ووفاته أعلى مستوياته في العالم النامي، ففي منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط (EMRO)، يعد سرطان عنق الرحم السرطان السادس الأكثر شيوعًا بين النساء، إذ يتم تشخيص نحو 90 ألف امرأة سنويًّا وتسجل وفاة نحو 50 ألف مريضة بسببه في منطقة EMRO.

أما في عمان، فيتم تسجيل نحو 30-35 حالة جديدة كل عام. ومع ذلك، يوجد ما يقارب من 1/3 من المريضات المصابات تم تشخيصهن بمرض واسع الانتشار (المرحلة الرابعة).

في كل حال، يفسح سرطان عنق الرحم المجال للوقاية الأولية (عامة السكان) والثانوية (الأفراد المرضى المعرضين لخطر كبير)، وقد ثبت أن هذا يقلل من نسبة الوفيات.

الوقاية والكشف المبكر:

تستند الوقاية الأولية إلى وعي وتثقيف أفراد المجتمع بعوامل الخطر. يُعرف فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) أنه العامل المسبب لسرطان عنق الرحم الأكثر أهمية، إذ يسبب ما يقارب 99٪ من الإصابات التي تنتقل جنسيًّا، لذا فالحدّ من الشركاء الجنسيين وأخذ لقاح فيروس الورم الحليمي البشري يقلل من المخاطر بشكل كبير. يجب إعطاء اللقاح بشكل مثالي كجرعتين، تفصل بينهما 6 أشهر، للفتيات قبل تجربتهن الجنسية الأولى.

 أما الوقاية الثانوية من سرطان عنق الرحم، فتتم باستخدام اختبار بابانيكولاو (مسحة عنق الرحم). كان اختبار عنق الرحم هو الطريقة القياسية للكشف عن السرطان مبكرًا، ومن ثم تقليل حدوث السرطان الغازي بنسبة 60٪ – 90٪ ومعدل الوفيات بنسبة 90٪. أما في الآونة الأخيرة، فيعتمد الفحص على اكتشاف الفيروس مباشرة من العينات التي تم الحصول عليها من عنق الرحم.

التشخيص والفحص السريري:

بمجرد الاشتباه في الإصابة بالسرطان، يجب أن تخضع المريضة لاختبار محدد في عيادة سرطانات أمراض النساء الخارجية يسمى تنظير المهبل، حيث يتم الحصول على خزعة. علمًا بأن هناك عدة أنواع من سرطان عنق الرحم أكثر من 70٪ من سرطان الخلايا الحرشفية.

بمجرد تحديد التشخيص، سيتم إجراء فحص جسدي مفصل، والتصوير بالرنين المغناطيسي للحوض، والأشعة السينية للصدر لمعرفة مدى انتشار المرض. إذا كان يُشتبه في أن السرطان متقدم موضعيًّا، فسيتم إجراء فحص بالأشعة المقطعية لدراسة مدى انتشار السرطان (المرحلة السريرية).

الخطة العلاجية:

تتم مناقشة حالة كل مريضة في اجتماع اختصاصي (اجتماع الفريق متعدد التخصصاتMDT، حيث يشرح أخصائي علم الأمراض نتائج الخزعة ويقوم أعضاء القسم بمراجعتها، ويشرح أخصائي الأشعة جميع النتائج الإشعاعية، ويقوم جميع الأخصائيين بمراجعتها). بعد مناقشة الجراحين وأخصائيي العلاج الإشعاعي وأطباء الأورام، توضع خطة علاجية لكل مريضة على حدة، مع الأخذ في الاعتبار عوامل أخرى، مثل العمر والأمراض الأخرى. ويعتمد العلاج الإضافي على المرحلة السريرية على النحو التالي:

الجراحة:

الإزالة الكاملة للرحم (استئصال الرحم) هو العلاج الأفضل في حالة المريضة لا ترغب في الحفاظ على الخصوبة. إذا كان الورم أكثر من 2 سم، فإن استئصال الرحم الجذري هو العلاج القياسي. يتم تشخيص عدد كبير من النساء المصابات بسرطان عنق الرحم المبكر بسرطان عنق الرحم أثناء سن الإنجاب وقد يرغبن في البقاء في حالة خصوبة. تطالب هؤلاء المريضات بسياسة أكثر تحفظًا لعلاج السرطان. يمكن التعامل مع السرطان في مرحلة مبكرة جدًا عن طريق الاستئصال المخروطي أو استئصال القصبة الهوائية البسيط.

العلاج الإشعاعي:

يلعب العلاج الإشعاعي دورًا مهمًا في إدارة سرطانات عنق الرحم، ويستخدم هذا الشكل من العلاج الأشعة السينية عالية الطاقة لإتلاف الخلايا السرطانية. لقد ثبت أنه فعال للغاية عندما يكون المرض متقدمًا موضعيًّا. ميزة العلاج الإشعاعي هي قدرته على توصيل جرعات عالية من الإشعاع للورم مع تجنيب الأعضاء السليمة حول المنطقة السرطانية. هذا ضروري لسرطان عنق الرحم لأنه يقع بالقرب من الهياكل الحرجة مثل المثانة البولية والمستقيم. يمكن تقديم العلاج الإشعاعي في شكلين:

  1. يقدم العلاج الإشعاعي الخارجي للورم من آلة خارج الجسم، تسمى المسرع الخطي. يتم إعطاء العلاج 5 أيام في الأسبوع لمدة 5 أسابيع، وتستغرق كل جلسة ما يقرب من 25 إلى 30 دقيقة. يعتمد العدد الإجمالي للجلسات على العلاج الذي يحدده طبيب الأورام الإشعاعي. أثناء العلاج الإشعاعي، يتم أيضًا إعطاء العلاج الكيميائي مرة واحدة في الأسبوع كل أسبوع لمدة 5 أسابيع، هذا يعزز تأثير العلاج الإشعاعي. يسمى العلاج المركب أيضًا العلاج الكيميائي الإشعاعي المصاحب أو CCRT.
  2. العلاج العضدي هو شكل من أشكال العلاج الإشعاعي الداخلي الذي يتضمن وضع مصادر مشعة داخل الورم أو بالقرب منه، مما يسمح بتوصيل جرعات عالية من الإشعاع بدقة إلى المنطقة المصابة. يتم إعطاء العلاج العضدي بعد CCRT.

قبل بدء العلاج الإشعاعي، يقوم طبيب الأورام الإشعاعي بترتيب فحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو كليهما لتخطيط الجرعة المناسبة وحجم العلاج لكل مريضة وشرح الآثار الجانبية المحتملة.

العلاج الكيميائي والبيولوجي والمناعي:

إذا كان المرض منتشرًا وقت التشخيص (نحو 1/3 من جميع المرضى في عمان)، يتم إعطاء العلاج الكيميائي للسيطرة على المرض. نتيجة للتقدم الأخير، ستتلقى أكثر من 80٪ من المريضات مزيجًا من 4 أدوية، يتم تسليمها جميعًا في يوم واحد، في وحدة الرعاية النهارية.

 يتكون المزيج من نوعين من العلاج الكيميائي مع دواء يمنع تكوين الأوعية الدموية التي تغذي الورم مع مثبط نقطة التفتيش المناعي (الذي يسمح لجهاز المناعة في الجسم بمكافحة السرطان). ستتحقق استجابة أكثر من 50٪ من المرضى لهذا المزيج، ويتقلص السرطان. في هذه الحالة، يتم إيقاف النوع الأول من الأدوية بعد دورات 6، وتستمر مثبطات نقاط التفتيش المناعية لمدة عامين على الأقل؛ أحيانا أطول من ذلك.

العلاج عند الانتكاس:

إذا استمر المرض أو تكرر بعد الجراحة أو العلاج الإشعاعي، أو المرحلة الأولى من العلاج الكيميائي، يتم تقييم المريضة لمزيد من العلاج، ويمكن أن يتكون هذا من جراحة، ومع ذلك، بالنسبة لمعظم المريضات، يتم إعطاء النوع الثاني من العلاج الكيميائي لمحاولة السيطرة على المرض.

الرعاية المتكاملة:

في مركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث أمراض السرطان، تتلقى جميع المريضات اللاتي تم تشخيص إصابتهن بسرطان عنق الرحم أو أي سرطان آخر رعاية متكاملة. تتم معالجة الحالة النفسية للمريضة، ويتم تقييم التغيرات المزاجية لدى جميع المريضات مثل القلق والاكتئاب.

إذا لزم الأمر، سترى المريضة الطبيب النفسي في الوقت نفسه مع الجراح أو الإشعاع أو طبيب الأورام. إضافة إلى ذلك، سيقوم أخصائي التغذية السريرية وأخصائي العلاج الطبيعي والصيدلي إلإكلينيكي بتقييم احتياجات المريضة وتقديم الدعم المناسب. يمكن للمريضات أو أفراد أسرهن المباشرين الوصول إلى أخصائي الممرضات السريرية من خلال الهاتف ورسالة WhatsApp.

قراءة التعليقات

اترك تعليقا

SQCCCRC
X