SQCCCRC
Sticky Image
دكتور جراح يصف أعراض سرطان الكبد

سرطان خلايا الكبد في عُمان

مقال: د. عبدالله الفرعي – استشاري جراحة الأورام، برنامج سرطانات الجهاز الهضمي

ماذا تعرف عن سرطان خلايا الكبد في سلطنة عُمان؟

لقد رُصدت 60 حالة إصابة تقريبًا بسرطان خلايا الكبد في سلطنة عمان  عام ٢٠١٨ حسب آخر إحصاء من وزارة الصحة، في حين أن العدد الفعلي أكثر من ذلك. تحدث 85٪ تقريبًا من حالات الإصابة بوجود كبد متضررة، مثل وجود: التهاب الكبد الوبائي (ب) المزمن أو مرض الكبد الدهني أو تليف في الكبد. في حين تحدث 15٪  من الإصابات في حالة الكبد الطبيعية.

وأهم سببين لتليف الكبد في مجتمعنا، هما:

‏1. التهاب الكبد المزمن (ب)، الذي كان انتقاله شائعًا في الفترة ما قبل اكتشاف لقاح التهاب الكبد الوبائي (ب). ويعد انتشار التهاب الكبد الوبائي (سي) أقل من النوع (ب) وذلك لاختلاف طريقة انتقاله، والأمر الجيد حاليًّا هو توفر لقاح فيروس (ب) واكتشاف العلاج للتخلص من النوع (سي).

2. الكبد الدهني، الذي تزايدت أعداده حسب ما نلاحظه ويعود السبب الأهم في ذلك إلى عدم الاهتمام بجودة الطعام وقلة الحركة والرياضة وشرب الكحول.

‏كيف يمكن علاج سرطان خلايا الكبد؟

‏يعتمد الأمر على عاملين رئيسين: الأول، مدى انتشار الورم داخل الكبد وخارجه. والثاني، درجة تليف الكبد – إن وجد -.

وتعد العلاجات الموضعية أفضل عمومًا في الحالات الخفيفة، وأهم هذه العلاجات: الاستئصال، وزراعة الكبد، والكي، وانصمام الشريان بالعلاج الكيماوي أو الإشعاعي.

وتعد زراعة الكبد العلاج الأفضل في حالة تليف الكبد، وحسب معايير زراعة الكبد وبرنامج زراعة الأعضاء ومن ضمنها الكبد؛ فثمة قدرة حاليًّا على القيام بهذه الزراعة في سلطنة عُمان.

ماذا عن الحالات المتقدمة؟

‏هنا، يعد العلاج الشامل أو التلطيفي هو المقترح بشكل عام. وبالنسبة للعلاجات الشاملة فتوجد دراسات مبشرة عن العلاج المناعي أعطت نتائج أفضل من العلاج الكيماوي في بعض الحالات المختارة بعناية.

قراءة التعليقات

اترك تعليقا

SQCCCRC
X