Warning: Array to string conversion in /var/www/vhosts/l385.odp-cloud.com/cccrc.gov.om/wp-includes/formatting.php on line 1108
SQCCCRC
Sticky Image

كيف يتم فحص سرطانات أمراض النساء؟

مقال: أ. د أبراهام بيديكاييل – استشاري أول في طب الأورام النسائية في المركز (سابقًا)  د. إكرام بورني – استشاري أول في طب الأورام ورئيس برنامج سرطانات أمراض النساء.

إدارة سرطانات أمراض النساء عبرالرعاية المستمرة – الجزء 1

هذه هي المقالة الثانية من سلسلة مقالات عديدة تهدف إلى زيادة الوعي حول سرطانات الجهاز التناسلي للأنثى. يمكن معرفة إدارة علاج السرطان عبر سلسلة الرعاية المستمرة، من خلال الوقاية والكشف المبكر والتشخيص والعلاج وإدارة الأعراض.

فحص السرطانات النسائية

تشير كلمة “فحص” إلى البحث عن السرطان أو الحالة السابقة للإصابة بالسرطان قبل ظهور الأعراض. من خلال الفحص، يمكن اكتشاف السرطان في مرحلة ما قبل التوغل أو في مرحلة مبكرة من السرطان، عندها يكون العلاج أسهل، وتكون فرص نجاحه عالية جدًّا.

يجب النظر في الكشف المبكر عن المرض عندما يكون المرض شائعًا، ووجود أعراض ذي تأثير عالٍ منذ فترة طويلة، ويكون الاختبار المقترح للكشف المبكر بسيطًا وغير جراحي، وعند اكتشاف المرض مبكرًا، والعلاج في وقت مبكر فإن ذلك يؤدي إلى بقاء المريض على قيد الحياة لفترة أطول أو الشفاء.

يجب إجراء الفحص بشكل دوري عندما يكون خطر الإصابة بالسرطان مرتفعًا. ويمكن أن يكون الفحص للكشف المبكر كالآتي:

1- الفحص الأولي: الفحص المنظم بقصد تقليل الإصابة بالسرطان والوفيات في المجتمع.

2- الفحص الثانوي: بالنسبة للسكان المعرضين لمخاطر عالية (تستند المخاطر إلى عوامل الخطر الجينية والبيئية).

3- الفحص الانتقائي: يُقدَّم للمرضى الذين يترددون على المستشفى لأسباب أخرى.

يقدم برنامج سرطانات أمراض النساء بمركز السلطان قابوس المتكامل لعلاج وبحوث أمراض السرطان فحصًا لسرطان الثدي وعنق الرحم لجميع المرضى الذين يحضرون في العيادات الخارجية. إضافة إلى ذلك، يُحال المرضى لفحص سرطان عنق الرحم والرحم من خلال برامج إكلينيكية أخرى في المركز، كما يمكن تقديم فحص للأفراد المعرضين لمخاطر عالية من الإصابة بمرض السرطان.

 سرطان عنق الرحم

يعد سرطان عنق الرحم من أكثر أنواع السرطانات شيوعًا في جميع أنحاء العالم، وهو أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين النساء. قد تم ذكر معدل الإصابة في سلطنة عمان سابقًا، في “إدارة السرطانات النسائية عبر سلسلة الرعاية المستمرة – الجزء 1”.

يحدث سرطان عنق الرحم بسبب فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، الذي ينتقل أثناء النشاط الجنسي. في معظم الحالات، يتخلص الجهاز المناعي للجسم من الفيروس، ولكن في بعض الحالات يستمر الفيروس، ويمكن أن يؤدي إلى مرحلة “ما قبل السرطان”. عادة لا ينتج عن (ما قبل السرطان) أورام عنق الرحم أو أي أعراض أخرى وقد يستغرق الأمر من 5 إلى 10 سنوات حتى يتطور إلى سرطان. قد تكون هذه الفترة كافية للفحص والكشف المبكر عن المرض.

يمكن الكشف عن CIN من خلال اختبارات الفحص المختلفة مثل الفحص البصري باستخدام حمض الأسيتيك أو اليود Lugol، وعلم الخلايا لطاخة عنق الرحم، واكتشاف الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري. يعد HPV DNA اختبار “المعيار الذهبي” للفحص وهو متاح في المركز ويُعاين الأفراد الذين خضعوا للاختبار في العيادات الخارجية (عيادة التنظير المهبلي) حيث يتم تصوير عنق الرحم، وتؤخذ خزعات من المناطق المشبوهة للتشخيص.

من المستحسن أن تخضع النساء النشطات أو المتزوجات، اللائي تتراوح أعمارهن بين 25 و 65 عامًا، لفحص عنق الرحم كل 3 سنوات أو اختبار فيروس الورم الحليمي البشري كل 5 سنوات. يمكن علاج السرطانات المؤكدة بسهولة من خلال طرق الاستئصال مثل العلاج بالتبريد أو التخثير الحراري. ستحتاج الآفات الكبيرة إلى الاستئصال بواسطة قطب كهربائي حلقي أو سكين مخروطي في غرفة العمليات. يمكن علاج سرطان التوغل الدقيق أو سرطان المرحلة IA عن طريق التخدير إذا كانت الخصوبة مطلوبة، أو عن طريق استئصال الرحم البسيط إذا لم يكن الحفاظ على الخصوبة مطلوبًا.

 سرطان بطانة الرحم

سرطان بطانة الرحم هو أكثر أنواع سرطانات النساء شيوعًا في البلدان المتقدمة. يبلغ خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم مدى الحياة 2.4٪. وتصاب معظم النساء بنزيف غير طبيعي في فترة ما حول انقطاع الطمث أو ما بعد انقطاع الطمث في المراحل المبكرة من المرض.

في الوقت الحالي، لا يوصى بالفحص لعامة السكان، حيث لا يوجد اختبار فحص دقيق. ومع ذلك، فإن النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي من سرطان الرحم والقولون والثدي وأنواع أخرى من السرطانات قد يكون لديهن متلازمة استعداد وراثية للسرطان تسمى متلازمة لينش أو متلازمة سرطان القولون الوراثي غير السلائل (HNPCC). ما يقرب من 5-6٪ من حالات سرطان بطانة الرحم ناتجة عن هذه المتلازمة. الأشخاص الذين لديهم طفرات في الجينات تؤدي إلى الاستعداد الوراثي معرضون بنسبة 50-60٪ للإصابة بسرطان بطانة الرحم خلال حياتهم، وينصحون بالخضوع للمراقبة السنوية من سن 30 عامًا، حتى وقت استئصال الرحم الذي ينبغي القيام به في سن الأربعين، أو عندما لا تكون هناك رغبة في مزيد من الخصوبة. يجب أيضًا فحص هؤلاء النساء للكشف عن سرطان القولون والمستقيم. فضلًا عن ذلك، يجب أن يخضع المرضى الذين يتلقون عقار تاموكسيفين أو يتلقون علاجًا إشعاعيًّا في منطقة الحوض لفحص بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل لسمك بطانة الرحم وأخذ عينات من بطانة الرحم إذا كان هناك أي نزيف غير طبيعي.

سرطان المبيض

يبلغ خطر الإصابة بسرطان المبيض مدى الحياة 1.4٪. لا يوصى بفحص النساء ذوات المخاطر المتوسطة في عموم السكان، حيث لا يوجد اختبار فحص دقيق. ومع ذلك، فإن الأفراد الذين يصابون بسرطان المبيض الظهاري في سن مبكرة جدًّا، والذين لديهم تاريخ من سرطان المبيض أو الثدي أو كليهما في العائلة، أو حتى سرطان البروستاتا بين الرجال في الأسرة، قد يكون لديهم طفرات في جين BRCA1 أوBRCA2. يجب تقييم فرد العائلة المصاب بالسرطان بحثًا عن طفرة جينية، وإذا تم اكتشاف طفرة معينة، فيجب تقييم الطفرة نفسها في أقارب الدرجة الأولى غير المصابين. إذا تم اكتشاف طفرة في جينBRCA1، فإن خطر الإصابة بسرطان المبيض على مدى الحياة هو 45٪، ويوصى بإزالة كلا المبيضين (استئصال البوق والمبيض للحدّ من المخاطر) بمجرد أن تصبح الخصوبة غير مرغوبة. إضافة إلى ذلك، نظرًا لأن خطر الإصابة بسرطان الثدي مرتفع (65٪)، يوصى بمراقبة دقيقة جدًّا، وينبغي النظر في تقليل مخاطر استئصال الثدي الثنائي. إذا تم اكتشاف طفرة في جين BRCA2، فإن خطر الإصابة بسرطان المبيض مدى الحياة هو 12٪، وينبغي مناقشة إزالة كلا المبيضين (استئصال البوق والمبيض للحدِّ من المخاطر). وتكون التدابير الوقائية لسرطان الثدي هي نفسها مع طفرةBRCA1.

 السرطانات الأخرى

لا يوصى بشكل روتيني بفحص سرطانات الفرج والمهبل وسرطان الخلايا الجرثومية في المبيض وأورام الأرومة الغاذية. هذه السرطانات غير شائعة نسبيًا، ولا توجد اختبارات فحص دقيقة لها. ومع ذلك، قد يتم الكشف عن المرضى الذين يخضعون للمراقبة الروتينية لسرطان عنق الرحم، ممن لديهم تشوهات في الفرج أو المهبل ويمكن فحصهم باستخدام فحص الخلايا واختبار فيروس الورم الحليمي البشري. بعد إخلاء الحمل العنقودي، يجب أن تخضع النساء للمراقبة الدقيقة لمدة 6 أشهر على الأقل.

قراءة التعليقات

اترك تعليقا

SQCCCRC
X